بناء التفاهم بين الإسرائيليين والفلسطينيين من خلال الصحة

النَّشرة الإخبارية كانون الأول ٢٠١٩

النَّشرة الإخبارية كانون الأول ٢٠١٩

تَبَرُّع مُؤَسَّسة عائلة آسبر لِمشروع روزانا  

تلقّى مشروع روزانا كندا دُفعةً كبيرةً في أوائل شهر تشرين الأول من خلال الإعلان عن مِنحة بقيمة ٥٠،٠٠٠ دولار مِن مُؤسسة آسبر في وينيبيغ، كندا.

تأسست مُؤسَّسة آسبر عام ١٩٨٣ من قبل السيد إسرائيل (إزي) والسيد بابز آسبر، وهيَ تُعَد الداعم الرئيسي لِلأعمال الخيرية الكندية. فقد كانت المُمَوِّل الرئيسي للمَتحف الكندي لِحُقوق الإنسان الرائع في محافظة وينيبيغ، كندا.

تم الإعلان عن المنحة من قِبَل رَئيس المؤسَّسَة السيد غيل آسبر ومديرها التنفيذي السيد موه ليفي وذلك بِحُضور رَئيس مَجلِس إدارة مشروع روزانا الدولي السيد رون فينكل ومديرة مجلس إدارة مشروع روزانا كندا والدبلوماسيّة الكنديّة السابقة جون ألين.

وأعقب الإعلان عن المنحة زيارة إلى مستشفى أوغستا فيكتوريا في القدس الشرقية في منتصف شهر تشرين الثاني مِن قِبَل السيدة آسبر والسيد ليفي. حيثُ أنّ المُستشفى هو المُستفيد الرئيسي من دعم مشروع روزانا لِمبادرات بناء القدرات والكفاءات من خلال التدريب في مجال طِب الأورام عند الأطفال وغسيل الكلى البريتوني.

حيثُ يُشير دعم مُؤسسة آسبر إلى خطوة كبيرة إلى الأمام في نمو مشروع روزانا كندا.

وقال السيد جون ألين في ذلك

"إنّ عَطاء مُتبرّع يَحظى بِاحترام وَطني ومَحلّي مِثل مُؤسَّسة أسبر هُو تَأييد إيجابي لِرسالة مَشروع روزانا لِبناء تَفاهُم أفضَل بَينَ الإسرائيليين والفلسطينيين مِن خِلال الصِّحة. ونَحنُ نأمل أن يكون ذلك بِمثابَة حافِز للمُؤسَّسات والوَكالات والجَماعات المانِحة الكندية الأخرى لِكَي تَحذُو حَذوَها ".

(من اليسار إلى اليمين) رَئيس مُؤسَّسة آسبر السيدة غيل آسبر، رَئيس مَجلِس إدارة مَشرُوع روزانا الدولي السيد رون فينكل، ومدير مجلس إدارة مشروع روزانا كندا السيد جون ألين.

ممثلو مؤسسة آسبر، مو ليفي (إلى اليسار) وغيل آسبر (الثالثة من اليسار) يلتقيون بفريق أورم الدم للأطفال في مستشفي اوغوستا فيكتوريا في القدس الشرقية.